لكل من يعمل فى مجال التربية الخاصة، ومن يهتم بذوى الإحتياجات الخاصة


    النمذجة وأهميتها في تعليم الطفل المعاق عقلياً

    شاطر

    almagraby
    Admin

    عدد الرسائل : 221
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    النمذجة وأهميتها في تعليم الطفل المعاق عقلياً

    مُساهمة  almagraby في الخميس يونيو 19, 2008 9:06 am





    غالباً مايتأثر سلوك الطفل بملاحظة سلوك الأفراد الآخرين ، فالطفل يتعلم العديد من الأنماط السلوكية مرغوبة كانت أو غير مرغوبة ، من خلال ملاحظة الآخرين وتقليدهم .
    ويسمى التغيير في سلوك الطفل الذي ينتج عن ملاحظته لسلوك الآخرين بالنمذجة
    (Modelning ) .
    كذلك تسمى عملية التعلم هذه بتسميات مختلفة منها :
    { التعلم بالملاحظة ، التعلم الاجتماعي ، التقليد ، التعلم المتبادل } .
    ولقد ذكر القران الكريم مثالاً يبين لنا كيف يتعلم الانسان عن طريق التقليد ، وذلك حينما قتل قابيل أخاه هابيل ، ولم يعرف كيف يتصرف في جثة أخيه ، فبعث الله تعالى له غراباً ينبش في الأرض ليدفن غراباً ميتاً ، فتعلم منه كيف يواري جثة أخيه .
    قال تعالى :

    ومن المهم جداً معرفة أن وظائف النمذجة أو التقليد لا تقتصر على اكتساب سلوكيات جديدة لم تكن موجودة من قبل ، أو تعديل السلوك القديم ، بل يمكن تعليم السلوك الاجتماعي الجيد من خلال المراقبة لحالات متنوعة .
    لذا يجب ان نكون منتبهين دائماً إلى أهمية تقديم نماذج من السلوك المرغوب لأن الأطفال يتأثرون بما يشاهدون .
    فمثلاً يتعلم الطفل حب القراءة ويهتم بها اذا شاهد والده يقرأ كثيراً في المنزل .
    فوائد النمذجة
    اكساب الطفل سلوكيات جديدة لم تكن موجودة لديل من قبل .
    تؤدي النمذجة الى تقليل أو زيادة السلوكيات الموجودة أصلاً لدى الطفل
    أنواع النمذجة
    النمذجة الحية :
    يقوم النموذج بتأدية السلوكات المستهدفه بوجود الطفل ، وهذا النوع من النمذجة لا يطلب من الطفل تأدية سلوكات النموذج وانما مجرد مراقبتها فقط .
    النمذجة المصورة :
    يقوم الطفل بمشاهدة سلوك النموذج من خلال الأفلام أو أي وسائل أخرى .
    النمذجة من خلال المشاركة :
    يقوم الطفل بمراقبة نموذج حي أولاً ثم يقوم بتأدية الاستجابة بمساعدة وتشجيع النموذج ، وأخيراً فإنه يؤدي الاستجابة بمفرده .
    ويلعب النموذج الحي دوراً مهماً للأطفال المعاقين عقلياً بوجه خاص .
    لذا .. يجب على الأبوين أن يحسنا سلوكهما ويحرصا على إنتقاء الألفاظ بدقة ، وأن يحرصا على آداب السلوك لأن الأطفال سيقلدون الوالدين ، ويتعلم الأطفال السلوك الذي يرونه أكثر من الذي يسمعونه عن طريق النموذج مع تقديم الايماءات والإيحاءات للطفل .
    والطفل المعوق عقلياً
    يحب التقليد ويجد متعة كبيرة في ذلك ، وعن طريق التقليد يتعلم الطفل الكثير ، وهو يحتاج للتقليد والنمذجة أكثر من غيره .
    لذا .. يجب على المعلم أن يقوم بالسلوك أمام الطفل بشكل واضح وببطء وبشكل متكرر حتى يستطيع أن يعيده ويقلده ، مع منح تعزيز على كل جزء من الأداء الصحيح الذي ينجح في القيام به كنوع من التعزيز والتدعيم الايجابي المباشر .
    العوامل التي تزيدمن فعالية النمذجة
    انتباه الطفل للنموذج .
    دافعية الطفل .
    مقدرة الطفل الجسمية على تقليد سلوك النموذج .
    مقدرة الطفل على الاستمرار بتأدية السلوك بعد اكتسابه .
    كتبه ولخصه / معلم طموح
    وللأمانة فقد تم الاستعانة بالمراجع التالية :
    تعديل السلوك الإنساني
    للأستاذ الدكتور / جمال الخطيب
    تعديل السلوك
    للدكتور / قحطان أحمد الظاهر
    الإعاقة العقلية
    للأستاذة الدكتورة / خولة أحمد يحي ... والدكتورة / ماجدة السيد عبيد
    علم النفس التربوي في ضوء الاسلام
    للدكتورة / فادية كامل .. والدكتور / على أحمد .. والدكتور / عبدالعزيز محمد
    التعلم أسسه وتطبيقاته
    للأستاذ الدكتور / رجاء محمود أبوعلام




    _________________
    - إن اكثر ما يكون اثارة وروعة لدى الإنسان هو قوته على أن يغير نفسه بالتعلم
    - أتطلع أن أكون متميزاً في الأداء والعطاء بإذن الله
    - وأن اعمل على تقديم خدمات تربوية وتعليمية متميزة ذات جودة عالية ، ونموذجاً يحتذى به في الجودة والتميز
    - جميل أن يكون لك قلب يشعر ويحس بالأخرين..ولكن الأجمل ..أن تقدم شيئاً يغير من حياتهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 27, 2017 8:28 pm