لكل من يعمل فى مجال التربية الخاصة، ومن يهتم بذوى الإحتياجات الخاصة


    زيادة الايمان ونقصانه

    شاطر
    avatar
    الفتاة المعاقة

    عدد الرسائل : 67
    تاريخ التسجيل : 16/04/2008

    زيادة الايمان ونقصانه

    مُساهمة  الفتاة المعاقة في السبت يونيو 07, 2008 4:01 pm



    <table class=article cellSpacing=0 cellPadding=0 width="98%" align=center border=0><tr><td height=30></TD></TR>
    <tr><td>
    المصدر: الشبكة الإسلامية
    قال بعض الصالحين : "إنه لتمر على القلب ساعات إن كان أهل الجنة في مثلها إنهم لفي عيش طيب " ، إنها لحظات صفاء الإيمان ونقاء النفس من أدران المعاصي والسيئات ، هذه اللحظات التي من تأملها علم حقيقة الإيمان ، وأن العبد ليبلغ بعمله الصالح قمة السعادة والسمو لما يستشعره من حلاوة الإيمان وصدق اليقين ، وإنه ليبلغ درجات من التعاسة والشقاء لقلة إيمانه وضعف يقينه ، بسبب المعاصي والسيئات .
    وقد استشعر حنظلة رضي الله عنه هذه الحقيقة - حقيقة تقلب الإيمان بين الزيادة والنقص تبعا لتغير أحوال العبد - فقال لأبي بكر رضي الله عنه : نافق حنظلة . قال سبحان الله ما تقول ؟ قال حنظلة : نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذّكرنا بالنار والجنة حتى كأنَّا رأي عين فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عافسنا - أي خالطنا -الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيراً ، قال أبو بكر : فوالله إنا لنلقى مثل هذا ، فانطلق أبو بكر وحنظلة حتى دخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال حنظلة : نافق حنظلة يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وما ذاك ، قال يا رسول الله : نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة حتى كأنَّ رأي عين فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيرا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (والذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طُرُقِكم ، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ثلاث مرات) رواه مسلم
    وتأمل تصوير النبي صلى الله عليه وسلم لإيمان بعض العصاة حال تلبسهم بالمعاصي ، قال صلى الله عليه وسلم Sadلا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن ، ولا ينتهب نهبة يرفع الناس إليه فيها أبصارهم حين ينتهبها وهو مؤمن ) متفق عليه
    إن نفي النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان عن هؤلاء - وإن قال العلماء إن المقصود هو نفي كماله لا نفي أصله - يصور المستوى الذي يهبط إليه الإيمان حال مقارفة المعصية ، حتى لم يعد فاعلا في نهي صاحبه عن المنكر ودفعه إلى الصلاح فكأنه لا وجود له
    كل ذلك يدلنا على حقيقة الإيمان وأنه ليس أمرا ثابتا لا ينقص ، بل هو أمر قابل للزيادة إذا أتى العبد بأسباب الزيادة ، وقابل للنقص بل وذهابه بالكلية إذا أتى العبد بنواقضه ومبطلاته ، وقد أوضح القرآن هذه الحقيقة - حقيقة زيادة الإيمان ونقصانه - في كثير من آياته حتى يبين للناس أن الإيمان هبة ربانية وعطية رحمانية ،يجب المحافظة عليها باجتناب ما ينقصها من اقتراف المعاصي أو يذهبها بفعل الكفر وقوله ، فمن ذلك قوله تعالى : {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَعَ إِيمَانِهِمْ} (الفتح :4) وقوله تعالى : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} الأنفال:2
    وأما الأحاديث فكثيرة جدا منها قوله صلى الله عليه وسلم : (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) رواه سلم
    وقوله صلى الله عليه وسلم أيضاً : (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقا) رواه أحمد والترمذي وصححه ، قال الحليمي : فدلَّ هذا القول على أن حسن الخلق إيمان ، وأن عدمه نقصان إيمان ، وأن المؤمنين متفاوتون في إيمانهم ، فبعضهم أكمل إيمانا من بعض
    فتبين بهذا أن زيادة الإيمان ونقصانه لا تأتي اعتباطا دونما سبب وبمحض الصدفة ، بل هي نتاج أسباب ، فالطاعة سبب الزيادة ، والمعصية سبب النقصان ، وهذا أمر يستشعره المسلم من نفسه ، فالمسلم عندما يكون في صلاته خاشعا متبتلا ، غير حاله عندما يمارس عملاً دنيوياً فضلاً عن حاله عندما يقترف معصية
    نسأل المولى عز وجل أن يزيدنا إيمانا وأن يعيننا على طاعته ونيل رضاه ، إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير والحمد لله رب العالمين
    منقوووووووووول
    </TD></TR></TABLE>
    avatar
    almagraby
    Admin

    عدد الرسائل : 221
    العمر : 50
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    رد: زيادة الايمان ونقصانه

    مُساهمة  almagraby في الأحد يونيو 08, 2008 3:52 am


    بارك الله فيكى أختى الفتاة المعاقة
    وحفظك الله وزادك إيمانا وعلما


    _________________
    - إن اكثر ما يكون اثارة وروعة لدى الإنسان هو قوته على أن يغير نفسه بالتعلم
    - أتطلع أن أكون متميزاً في الأداء والعطاء بإذن الله
    - وأن اعمل على تقديم خدمات تربوية وتعليمية متميزة ذات جودة عالية ، ونموذجاً يحتذى به في الجودة والتميز
    - جميل أن يكون لك قلب يشعر ويحس بالأخرين..ولكن الأجمل ..أن تقدم شيئاً يغير من حياتهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 24, 2019 4:14 am