لكل من يعمل فى مجال التربية الخاصة، ومن يهتم بذوى الإحتياجات الخاصة


    اليوم العالمى للمعاقين 2009

    شاطر

    almagraby
    Admin

    عدد الرسائل : 221
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    اليوم العالمى للمعاقين 2009

    مُساهمة  almagraby في الأحد نوفمبر 22, 2009 1:34 pm

    لنجعل من الأهداف الإنمائية للألفية الثالثة تمكيناً للأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعاتهم المحلية و جميع أنحاء العالم "

    شعار اليوم العالمي للمعاقين 2009م


    أصبح الاحتفال السنوي باليوم العالمي للمعوقين والذي يوافق 3 ديسمبر من كل عام ، فرصة لتعبئة الجهود من أجل تحقيق الهدف المتمثل في التمتع الكامل والمتكافئ لحقوق الإنسان والمشاركة في المجتمع من قبل ذوي الإعاقة ، والتي تبناها برنامج العمل العالمي المتعلق بهم والمعتمد من الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1982م ؛ حيث يهدف إلى تعزيز فهم قضايا الإعاقة وحقوق ذوي الإعاقة والمكاسب التي يمكن جنيها من إدماج المعاقين في كل جانب من جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعاتهم ..

    وعلى الصعيد العالمي فإن واحداً من كل عشرة أشخاص لديه إعاقة ، والدراسات الأخيرة تفيد بأن كثيراً من الأشخاص ذوي الإعاقة ما زالوا يواجهون عراقيل تحول دون مشاركتهم في مجتمعاتهم ، وغالبا ما يجبرون على العيش على هامش المجتمع ، ويواجهون الاستهجان والتمييز ، بل ومحرومون من الحقوق الأساسية مثل الغذاء والتعليم والعمل والحصول على الخدمات الصحية وفرصة الزواج والإنجاب ، وهذا بالطبع انتهاك مباشر للحق في حرية التنقل والعيش في مجتمعاتهم المحلية.

    ومن يمعن النظر يجد أن الأمم المتحضرة قد اضطلعت ومنذ زمن طويل بتعزيز حقوق ورفاه شعوبها بمن فيهم ذوو الإعاقة ، فقد عملت حكومتنا الرشيدة على ضمان المشاركة الكاملة والفاعلة لذوي الإعاقة في الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلى قدم المساواة مع الآخرين من أجل تحقيق وطن للجميع ، كما التزمت المملكة من خلال المواثيق الدولية بمنحهم التمتع الكامل ودون تمييز بجميع حقوق المواطنة ، وربما قدمت لهم التسهيلات العديدة والخاصة التي تراعي ظروف إعاقتهم ، وليس أقل ذلك نظام العمل الذي يحتسب المعاق عن أربعة من الأسوياء من حيث سعودة الوظائف ما خلق طلباً كبيراً من قبل الشركات والمؤسسات على ضمهم إلى كوادرها ، وكل ذلك يأتي لتعميق جذور السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة في جميع جوانب التنمية الوطنية من أجل تحقيق تكافؤ الفرص لهم ... الأمر الذي يترجم تماشي مملكتنا الحبيبة مع ما تم تعزيزه من قبل اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الإطار السياسي والإقليمي والدولي .

    وقد أكدت الأمم المتحدة من خلال شعار اليوم العالمي لذوي الإعاقة للعام الحالي 2009م على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الثالثة للمعاقين مما يعني ضرورة ضمان إدماجهم في جميع أنشطة المجتمع من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً ، والتي تضمن استفادة الأشخاص ذوي الإعاقة وأفراد أسرهم من مبادرات التنمية الوطنية ، كما إن الجهود الرامية إلى تحقيق هذه الأهداف وتنفيذ الاتفاقية هي أمور مترابطة يعزز بعضها بعضاً .

    ونحن في سبيل النهوض بحقوق ذوي الإعاقة في المؤسسات الحكومية والخاصة من أجل ارتقاء أفضل بالخدمات المقدمة لهم .

    كما يعتبر فرصة سانحة لعقد الندوات والمناقشات والتعبئة الإعلامية دعماً ومساندة لذوي الإعاقة بالتركيز على قضاياهم والاتجاهات والسبل والوسائل المفضية إلى إتاحة تنوير وتثقيف في مجتمعاتهم حول ذات القضايا ، والتخطيط والتنظيم للعروض في كل مكان ، والاحتفاء بالمساهمات المقدمة من أجلهم في مجتمعنا ، وعقد الندوات والحوارات التي تركز على مهارات متنوعة وثرية حول مصالح وتطلعات الأشخاص ذوي الإعاقة ، واتخاذ إجراءات عملية ومتابعة التقدم المحرز والعقبات التي تحول دون تنفيذ الخطط المطروحة .

    وأخيراً يبقى تطلعنا أن يكون شعار هذا اليوم حقيقة ، وأن يستشعر كل فرد في المجتمع منا دوره تجاه إخوتنا ذوي الإعاقة ، فإذا ما تحقق شعار هذا اليوم بسمو الوعي الذاتي في نفس كل فرد منا فقد قطعنا شوطاً ليس باليسير في إنجاحه ، والمهم من هذا وذاك أن لا يظل مجرد شعارات لتعبئة الفراغ الإعلامي وحسب .




    _________________
    - إن اكثر ما يكون اثارة وروعة لدى الإنسان هو قوته على أن يغير نفسه بالتعلم
    - أتطلع أن أكون متميزاً في الأداء والعطاء بإذن الله
    - وأن اعمل على تقديم خدمات تربوية وتعليمية متميزة ذات جودة عالية ، ونموذجاً يحتذى به في الجودة والتميز
    - جميل أن يكون لك قلب يشعر ويحس بالأخرين..ولكن الأجمل ..أن تقدم شيئاً يغير من حياتهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 12:34 am