لكل من يعمل فى مجال التربية الخاصة، ومن يهتم بذوى الإحتياجات الخاصة


    ضرورة الرياضه للمعاقين

    شاطر

    الفتاة المعاقة

    عدد الرسائل : 67
    تاريخ التسجيل : 16/04/2008

    ضرورة الرياضه للمعاقين

    مُساهمة  الفتاة المعاقة في الإثنين سبتمبر 08, 2008 3:56 am

    لم تقتصر الرياضة اليوم على الأصحاء.. بل أصبحت لازمة على المعاقين. فهي أهم ضمن مطالب الحياة البيولوجية وإلا دفعوا ثمن عدم الحركة من صحتهم وأعمارهم.. فالمعاق الذي يجلس على كرسيه وينعزل عن عالمه بدون حركة ونشاط تتصلب شراينه وتخور عظامه، وتحدث له أمراض القلب والسكر والسمنة، حيث ترجع تلك أساساً إلى قلة الحركة والإفراط في الطعام، وبهذا تقل القدرة على الحياة ويكون القلب غير متجاوب بكفاية لمتطلبات الحياة فيتوقف فجأة لعدم لياقته وانحطاط قوته وتنتهي حياته.

    الأنشطة الرياضية التي يمارسها المعاق تحقق للجسم قدراً من النشاط والقوة والصحة، حيث إن الأخيرة لا تتصل فقط بجسم الإنسان وإنما يشمل حياته العقلية والسلوكية، عمله وراحته ولعبه، فالعقل والجسم صنوان ينعكس كل منهما ليكمل عمل الآخر.

    الرياضة البدنية ضرورية للمعاق وفي جميع مراحله وأنواع إعاقته لأنها خير وسيلة للمحافظة على الصحة العامة ومعالجة أمراض العصر جراء التقدم العلمي وإحلال الآلة محل العمل الإنساني، وبهذا فقد تحدى المعاق إعاقته وشارك في الدورات الأولمبية ومارس صنوفاً من الرياضة لتمثيل وطنه في المحافل الدولية فأحرز الميداليات الذهبية وعانق الشعلة الأولمبية.

    كان الهدف من تأليف هذه الموسوعة العلمية الرياضية هو تبصير المعاقين بأهمية ممارسة الرياضة حيث اشتملت على ثلاثة عشر فصلاً، تطرقت إلى المعاقين ورياضتهم عبر العصور والإعاقة ومفهومها والتأهيل الرياضي وأهميته للمعاقين وأهداف التربية الرياضية للخواص، والرعاية والخدمة الاجتماعية للمعاقين، وتطرقت إلى الإعاقات الحسية والجسدية واللياقة البدنية واختباراتها للمعاقين ثم تناولت من خلال الفصول الخمسة والأخيرة الألعاب الرياضية لفئات المعاقين كافة مع التطرق إلى قوانين ألعابهم الحديثة بعد دورة سدني 2000

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 5:07 pm